العدد الخامس و الأربعون
بيان الحركة
شعراء الحركة
قيصر عفيف مكرما في رومانيا
مراجعة نقدية
عرض دار نلسن
عذاب الركابي يحاور قيصر عفيف
الثقافية تحاور قيصر عفيف
مركز النور يحاور قيصر عفيف
 
أرسل أشعارك
أرسل تعليق

info@troubleshooters-it.com

 
 
الجزائر|مصر|المغرب|أميركا الشمالية|أوروبا

قيصر عفيف

شاعر وناقد ومترجم وأستاذ فلسفة تشيع في عبارته ملامح صوفية تأخذ من هايدجر وزن مضيفاً إليها تجربة خاصة استقاها من ثقافتين، عربية تضرب جذورها في الحداثة التي أوجدتها قصائد بغداد وبيروت والقاهرة في الستينات، وغربية تتكئ على ما غرفه من شعراء الإسبانية، لا سيما المعاصرون منهم في المكسيك. ولد في مدينة صيدا في لبنان يوم [ 4 نيسان 1945 ]. درس الفلسفة في الجامعة الاميركية في بيروت ( 1963–1970 ) وجامعة هاواي ( 1970-1971 ) وكلية التربية في جامعة كولومبيا ( 1971-1972 )، وأعد اطروحة الدكتوراة في جامعة كنجستون في كاليفورينا: "هايدغر وزن، طريقان للوجود" [1980]. درس الفلسفة في مدرسة الفنون في صيدا ( 1974-1976 )، والانترناشونال كولدج في بيروت [1976]، وثانوية السيدة الأرثوذكسية [1977]، وكلية بيروت الجامعية [1980]، والجامعة الأميركية في بيروت [1981]. هاجر إلى المكسيك في [1982] فانصرف في مهجره إلى القراءة والكتابة وتوطيد أواصر الصداقة مع المفكرين والمثقفين والفنانين في العاصمة المكسيكية. من أسرة صحيفة "النهار" منذ أواخر السبعينات. بالإضافة إلى مقالاته، له 5مجموعات شعرية: 1- "والكلمة صارت شعراً" [1994]. 2- "ثلاثيةالمنفى" [1996]. 3."كتابة إلى الحيطان" [1997]. 4- للشعراء
فقط. [1999] 5- اللغة والمدينة. [2004] 6- أسئلتي. [ 2007] . 

 

ميلاد فايزه

شاعر تونسي من مواليد 1974. حاصل على شهادة الإجازة في اللغة والآداب العربية من الجامعة التونسية/كلية الآداب في سوسة، تونس، وعلى ماجستير في نفس الاختصاص من جامعة واين ستايت في ديترويت، ميشيغان. يعيش منذ ديسمبر 1999 في الولايات المتحدة الأمريكية. يقيم حالياً في بروفيدنس، رود آيلاند، حيث يدرّس اللغة والآداب العربية بجامعة براون. صدر له ديوان شعر بعنوان "بقايا البيت الذي دخلناه مرة واحدة" سنة 2004 عن دار أزمنة ضمن سلسلة مجلة ألواح. وقد ترجمت بعض قصائده إلى اللغات الأنجليزية والفرنسية والصربية ونُشرت في دوريات عربية وأجنبية، بالإضافة إلى ظهورها في أنطولوجيات مختلفة. يعمل الآن على كتاب ثان في الشعر إلى جانب انشغاله بالعمل مع مجموعة من المعجميين العرب والأجانب على قاموس أكسفورد العربي الأنجليزي الذي سيصدر في 2014